مقطع فيديو: الناس يستقبلون ترامب استقبالا حافلا ترجي مشاهدة هذه الصور الخلابة

الملصق: بريطانيا تستأنف بيع السلاح للسعودية

تصویت: خداع الصين هو العامل لانتشار فيروس كورونا في العالم هل توافق قول ترامب هذا؟

الملصق: الولايات المتحدة الأمريكية تحتكر دواء أثبت فاعليته لعلاج كورونا

الملصق: بولتون يتحدث عن مناهضة ترامب للقضاء على داعش لماذا نقضي على داعش لصالح روسيا وإيران والعراق؟

الملصق: عزلة الولايات المتحدة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي

الملصق: الولايات المتحدة تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالمية

الملصق: إيران ترد على البيت الأبيض إن الخيار العسكري قد تعفن

الملصق: حاشية ترامب يقومون باختلاس 10 ملايين دولار من ميزانية مواجهة كورونا

الملصق: اكتشاف فيروس كورونا في إسبانيا قبل 9 أشهر من اكتشافه في الصين

الملصق: بايدن يرتكب خطأ فادحا حين الخطاب مرة أخرى أنا زوج جو بايدن

الملصق: جون بولتون: إن اغتيال اللواء سليماني والخروج عن الاتفاق النووي الإيراني كانا من لحظات مفرحة لي

الملصق: اغتيال هشام الهاشمي لمقاومته داعش

الملصق: ترامب رئيس يظن أن العالم لعبة بيده

تصویت: على رأيك ما هو نهاية إسرائيل؟

الملصق: بدء جولة جديدة من التطهير العرقي في ميانمار تشرد آلاف مسلم روهنجي

الملصق: التعريف السعودي للسلام السعودية: نتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية لحلول السلام في المنطقة والعالم

الملصق: إيران: الولايات المتحدة تمنع ضحايا الهجمات الكيمياوية الإيرانيين من الحصول على الدواء

الملصق: استمرار الدعم ماليا ولوجستيا لصالح داعش في العراق

الملصق: حقوق الإنسان الأمريكي: التزام منقطع النظير بقتل الناس

Monday 11 March 2019 - 14:45
رمز الوثيقة: 81590
داخلية أرشيف چند رسانه ای صفحة باقي
بالصور/الرئيس روحاني يصل الى بغداد
بالصور/الرئيس روحاني يصل الى بغداد
وصل الرئيس الايراني حسن روحاني الى العاصمة العراقية بغداد صباح اليوم الاثنين على راس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى.
الجبهة العالمية للمستضعفين - وتوجه الرئيس الايراني فور وصوله الى بغداد، الى مدينة الكاظمية شمال العاصمة، لزيارة مرقد الامامين موسى بن جعفر ومحمد الجواد (عليما السلام).

وفي تصريحات له قبيل توجهه الى العراق قال الرئیس روحاني، إن الموقف الأخوي الإیراني تجاه العراق لن ینسى، وأن علاقتنا مع بغداد لا یمكن مقارنتها بعلاقات هذا البلد مع المحتلین كامریكا.

واضاف إن إیران لدیها الكثیر من الاحتیاجات یمكن أن تؤمنها من العراق، ولدینا خطط مهمة خلال هذه الزیارة ، وبالنسبة لنا، فإن مسألة الترانزیت تحظى باهمیة خاصة، ونحرص على تطویر طرق المواصلات بین إیران والعراق.

وفي إشارة إلي الاهتمام بإطلاق السكك الحدیدیة الإیرانیة مع العراق، قال: هذا یمكن أن یكون في مصلحة البلدین والزوار.

وشدد الرئیس روحاني على أن بناء المنشآت الصناعیة یحظى باهتمام الجانبین؛ فمسألة البیئة وموضوع الغبار هي واحدة من القضایا التي یمكن اتخاذ تدابیر مشتركة بشأنها.

وتابع قائلاً: سیكون رجال الأعمال موجودین في هذه الزیارة، وسوف نعقد اجتماعاً اقتصادیاً، وسنلتقي ایضا زعماء العشائر والسیاسیین في العراق.

وقال الرئيس روح-اني: نأمل أن تكون هذه الزیارة في مصلحة الشعب وتطویر العلاقات بین البلدین، وستجري محادثات فعالة في جمیع مجالات الصحة والتجارة و الاستثمار و النقل والسیاحة والأمن.

وفي إشارة إلى الزیارة السریة للرئیس الأمریكي إلى القواعد العسكریة الأمریكیة في العراق، قال الرئیس روحاني، إن العلاقة بین إیران والعراق لا یمكن مقارنتها بدولة محتلة مثل الولایات المتحدة، امریكا مكروهة في المنطقة، القنابل التي اسقطها الأمریكیون على العراقیین والشعب السوري وبلدان أخرى في المنطقة لایمكن ان تمحى من الذاكرة، وسیبقى الموقف الأخوي الإیراني تجاه بلدان المنطقة في أذهان دول المنطقة.

وتابع : الأمیركیون یبحثون عن إثارة الایرانوفوبیا وهم یبحثون دائما عن الخلافات والانقسامات بین دول المنطقة بسبب مصالحهم الخاصة والحفاظ على الكیان الصهیوني.

وأضاف : لقد فشل الأمریكیون في كل محاولاتهم تقریبا خلال العام الاخیر، ومنیوا بالهزیمة في اجتماع وارسو، الذي حاولوا من خلاله الضغط على إیران .

وقال إنه حتى حلفاء امریكا قالوا لها 'لا' في هذا الاجتماع، وأعلنوا بقاءهم فی الاتفاق النووي ورغبتهم بعلاقات اقتصادیة وسیاسیة مع إیران.

وفي معرض توضیحه لبرامج زیارته التي تستغرق ثلاثة أیام إلى العراق، أوضح الرئیس روحاني، في الوقت الحاضر، لدینا علاقات في مختلف المجالات مع العراق في مجالات النقل والترانزیت والتمویل والسیاحة والزیارة والاستثمار والقضایا السیاسیة والشؤون الإقلیمیة والدولیة.

وأشار روحاني، الى إن علاقاتنا الاقتصادیة مع العراق تبلغ حوالی ١٢ ملیار دولار سنویاً، في حین یمكننا بسهولة زیادة هذا الرقم إلى ٢٠ ملیار دولار في السنوات القادمة.

وقال، إن إیران والعراق توفران الكثیر من احتیاجات أحدهما الاخر، وعلاقاتنا الوثیقة تصب في مصلحة البلدین.

وأشار رئیس الجمهوریة إلى الخطط والمشاریع بین البلدین، وقال، إننا مهتمون في مجال التجارة العابرة (الترانزیت) بربط السكك الحدیدیة الإیرانیة بالعراق، لخدمة الزوار الإیرانیین ولصالح المنطقة.

وصرح الرئیس روحاني أیضا: نحن مهتمون أیضا بأن نبدأ في أقرب وقت ممكن وفي إطار اتفاق ١٩٧٥ بجرف نهر أروند رود، والذی سیكون لصالح مدن خرمشهر وآبادان والبصرة.

يشار الى ان زيارة الرئيس روحاني إلى العراق تأتي تلبية لدعوة رسمية من نظيره العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي .

ومن المقرر ان يبحث روحاني في هذه الزيارة التاريخية العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وتوسيع وتعزيز التعاون الإقليمي بين البلدين مع الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ونواب البرلمان .

وستجري مراسم الاستقبال الرسمي لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية في قصر السلام بحضور الرئيس العراقي برهم صالح.

ومن المقرر ان يوقع البلدان على عدد من مذكرات التفاهم في مختلف المجالات الاقتصادية خلال هذه الزيارة.

المصدر: العالم

Share/Save/Bookmark