التصمیم: قراصنة بريطانيون يخضعون امام القوات الثورية الايرانية

مستوى التعليم الإيطالي الأدنى في الاتحاد الأوروبي

إطلاق وسم "#ObamaWasBetterAt" في أمريکا ضد ترامب

نزوح ٢٧٥ ألف يمني مذ ٢٠١٩

وسم إماراتي ضد الاعتقالات التعسفية

المرشح الرائد لتولي رئاسة وزراء بريطانيا يعتبر الاسلام عائقا

مستوطن يدهس طفلا فلسطينيا ويقتله

الإمام الخامنئي: الحجّ فريضة سياسيّة ومنع البراءة من المشركين حركة سياسيّة شيطانيّة

حماس تفجر مفاجأة في حرب السايبر وترعب 'اسرائيل'

منظمات تطالب بوقف جرائم ترکيا في عفرين السورية

مظاهرات داعمة للبيئة تغلق شوارع خمس مدن بريطانية

فيديو کليب: أطلقوا سراح الزکزاکي

التصمیم: الصمت الدولي تجاه جرائم الدولة النيجيرية ضد الشيخ الزكزكي

الفيديو... نتائج سياسات خارجية امريكية خلال السنوات الاخيرة

كونسورتيوم نيوز: اسرائيل تدعم حفتر في ليبيا

٧ منظمات اسرائيلية تدين مبادرة المانيا ضد حركة مقاطعة اسرائيل

التونسیون تطالبون باقالة وزيرة لم تميز علم بلادها من علم تركيا

الفيديو... معالجة حرکة لابسي السترات الصفراء

الفيديو... صفقة القرن من منظور المحللين

الفيديو... أبعاد وإرهاصات الهجوم علی ناقلات النفط في بحر عمان

Sunday 28 May 2017 - 21:50
رمز الوثيقة: 78023
داخلية أرشيف أخبار صفحة فلسطین
رئيس نادي الأسير الفلسطيني؛
المضربون عن الطعام أعادوا الهيبة للحركة الأسيرة
الجبهة العالمية للمستضعفين - قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس إن الأسرى المضربين عن الطعام أعادوا الهيبة للحركة الأسيرة واستطاعوا انتزاع مطالبهم وحقوقهم التي سلبها الاحتلال الإسرائيلي منهم ورفض التعاطي معها واليوم يتراجع وينكسر أمام إرادة الأسرى الذين اتحدوا على قلب رجل واحد في وقت حاولت فيه مصلحة السجون الاسرائيلية تفريقهم إلا أنها فشلت في تحقيق ذلك.

وأوضح فارس، في تصريح لـ "سبوتنيك" جرت عملية المفاوضات بين إدارة السجون وقيادة اضراب الأسرى في سجن عسقلان حيث استمرت المفاوضات عشرين ساعة بحضور قائد الاضراب مروان البرغوثي.

وتابع فارس قائلاً "استطاع الأسرى نيل حقوقهم كالسماح بزيارة المحامين والزيارة الثانية للأهالي وتخفيف القيود والمنع الأمني وتوفير هاتف عمومي حيث سيتم الإعلان عن البنود كاملة غدا بعد زيارة المحامين الأسرى الذين استطاعوا تحقيق مطالبهم بعد اضراب استمر أربعين يوما".

وأكد فارس ان السلطات الإسرائيلية ومنذ اليوم الأول للإضراب أظهرت تعنتا غير مألوف ورفضت التفاوض مع الأسرى لكنها عادت عن قرارها في ظل استمرار الأسرى في غايتهم التي صمدوا من أجلها رغم تعريض حياتهم للموت.

وقد علق قرابة ١٨٠٠ أسير وسجين فلسطيني، اليوم السبت، إضرابا مفتوح عن الطعام بدأ منذ ١٧ نيسان/ابريل الماضي، وذلك لمدة ٢٤ ساعة مقابل تعهد إسرائيلي على أعلى المستويات بتلبية مطالبهم ومن بينها زيادة عدد الزيارات الأسرية لهم في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.

وأوضحت وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية أن اتصالات جرت بواسطة المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جيسون غرينبلات بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وعد فيها الأخير بتلبية مطالب الأسرى إن علقوا الإضراب لأربع وعشرين ساعة، وقد وافقت قيادة إضراب الأسرى على ذلك.

المعتقلون والأسرى طالبوا بإنهاء الاحتجاز الإداري والحبس الانفرادي، كما يطالب المضربون عن الطعام بزيادة عدد الزيارات العائلية وطولها وتحسين فرص الحصول على الرعاية الصحية، وإغلاق مستشفى سجن الرملة لعدم صلاحيته لتأمين العلاج اللازم.

واتخذت مصلحة السجون الإسرائيلية إجراءات عقابية بحق الأسرى لثنيهم عن مواصلة الإضراب من بينها منع زيارات الأهالي والمحامين والعزل الانفرادي وإجراء تنقلات بين السجون وسحب المياه بالإضافة إلى عمليات تفتيش مفاجئة.
Share/Save/Bookmark